”محور التدخل من أجل إلغاء عقوبة الإعدام”

السياق:

يندرج تدخل المرصد المغربي للسجون في تأصيل مبادئ دولة القانون وإرساء المؤسسات الديمقراطية. وقد أكد الدستور المغربي لسنة 2011 هذه الرغبة في ضمان حقوق السجينات والسجناء خاصة “المادة 23» والاعتراف بالحق في الحياة لكل إنسان في “المادة 20” وهو الحق الذي يكفله القانون.

ومع ذلك، فإن قانون العقوبات المغربي لازال يصدر الأحكام بعقوبة الإعدام، مع تبني سياسة قضائية ترمي إلى تقييد وتحديد الحكم وتنفيذ هذه العقوبة. فعدد المحكومين بالإعدام اليوم لا يتجاوز 125 وعقوبة الإعدام لم تنفذ منذ عام 1993 في المغرب. ومع ذلك، يعتبر المرصد المغربي للسجون أن عقوبة الإعدام هي عقوبة قاسية، وغير فعالة في مواجهة الجريمة وتعكس فشل العدالة، وهي غير آمنة أبداً من الأخطاء ولكنها غير قابلة للإصلاح. هذا ، ناهيك عن العواقب النفسية الكارثية المترتبة عن انتظار التنفيذ.

طرق العمل:

إن المرصد المغربي للسجون، كجزء من شبكات واسعة من الجمعيات والمثقفين والمهنيين … الذين يطالبون بإلغاء عقوبة الإعدام من القوانين في المغرب، ينظمون الحملات (ندوات صحفية ،أنشطة تواصلية وإعلامية، ، حملات ترافعية) لتفعيل النقاش حول إلغاء عقوبة الإعدام في المغرب، وذلك بالتنسيق مع الائتلاف المغربي لمناهضة عقوبة الإعدام (CMCPM)، شبكة من المحاميات والمحامين ضد عقوبة الإعدام (RACPM)، شبكة البرلمانيات والبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام (RPCPM ) ، منظمة العفو الدولية فرع المغرب ، ومعاً ضد عقوبة الإعدام (ECPM – فرنسا) ، إلخ.

وبالإضافة إلى ذلك ، يتدخل المرصد المغربي للسجون في مجال المساعدة القانونية للسجناء  بموجب اتفاقية شراكة وتعاون مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج والتي بموجبها يتم وضع المحامين والمحاميات تحت تصرف السجناء والسجينات لتزويدهم بالمعلومات. معلومات قانونية عن وضعهم السجني، وحقوقهم ، وكذلك لبدء الإجراءات مع السلطات المختصة لحل هذه المشاكل. علما أن العديد من المشاكل الإدارية والاجتماعية والصحية والاقتصادية والنفسية، وما إلى ذلك يعيشها السجناء. بما فيهم  المحكوم عليهم (هن) بالإعدام.
ويشمل محور تدخل المرصد المغربي للسجون تشكيل مجموعات من المحامين والمحاميات  وتعبئتهم من خلال مهام المساعدة القانونية لفائدة السجينات والسجناء وأسرهم، وتتبع ومعالجة ملفات شكاوى السجناء والسجينات،كما يتم تعبئة موارد وخبرات  (خبراء وممثلي منظمات المجتمع المدني) خلال زيارات المحكومين ة(ات) بالإعدام ، من أجل المرافقة والتوعية والتحسيس.